امراض النحل والحشرات الضارة

امراض النحل والحشرات الضارة

أسئلة حول : امراض النحل 

ماذا يجب فعله، لمنع موت النحل عند حصاد عباد الشمس أثناء فترة الإزهار لتصنيع العلف ( امراض النحل )؟

يجب على المسؤولين الزراعيين تحذير مربي النحل قبل يومين أو ثلاثة أيام عن الإجراءات المتخذة والتي يمكن أن تسبب موتاً جماعياً للنحل، للحفاظ على النحل في مثل هذه الظروف يجدر اتباع الطرائق التالية: وضع الخلايا في مبنى مظلم ومعتدل البرودة؛ إذا لم يتوافر المبنى، عندها يجب وضع منخل على مداخل الخلايا قبل يوم في المساء، تقوية عملية تهوية عش الطوائف، كذلك يجب حماية

الخلايا من أشعة الشمس المباشرة لمنع ازدياد حرارة الخلايا؛ إبعاد جميع طوائف النحل إلى مسافة لا تقل عن 8-9 كم عن موقع المنحل وموقع الخطر؛ ترويض النحل على الجني من نباتات أخرى.

كم من الوقت تستطيع قرادة الفاروا العيش على الأقراص الشمعية من دون نحل؟ وهل يمكن استخدام الإطارات الشمعية لطائفة نحل قضيت عليها الفاروا لطائفة أخرى في الموسم القادم؟

إن قرادة الفاروا لا تستطيع أن تعيش طويلاً بمفردها من دون نحل على الأقراص الشمعية (تعيش لمدة أقل من أسبوع). لذلك فإن الأقراص الشمعية لطائفة كانت مصابة بالفاروا يمكن استخدامها في طوائف أخرى من دون أي تعقيم بعد تركها لمدة أسبوع من دون نحل.

كيف يمكن القضاء على الدبابير والزنابير المفترسة للنحل؟

للقضاء على الزنابير والدبابير يتم تعليق قنانٍ زجاجية ذات رقبات واسعة في المنحل أو مصائد مصنعة بشكل خاص لهذا الغرض ويوضع داخلها كمية (ثلث سعتها) من خل العنب أو العسل الممدد بالماء. لأن الدبابير والزنابير تنجذب لرائحة العسل وخل العنب عندما تدخل داخل المصيدة، لكنها لا تستطيع الخروج فتموت داخلها أما النحل فلا ينجذب لها.

قد يهمك أيضا : تعليمات حول تربية النحل و طريقة اقتنائه

كيف يمكن حماية الأقراص الشمعية من حشرة العث؟

لقد أثبتت الخبرة أن يرقات العث عند درجة حرارة 4-10 ْ تدخل في سبات، ولا تضر الشمع، لذلك يمكن حفظ الأقراص الشمعية في غرفة باردة حرارتها أقل من (10 ْ) في درجات الحرارة تحت الصفر، تؤدي إلى موت يرقات وعذراوات حشرة العث أثناء يومين.

كيف يمكن حماية المنحل من الحلزون؟

وجد عدة أنواع من الحلزون، التي يمكن تمييزها حسب الحجم واللون، إن معظم أنواع الحلزون تتغذى على النباتات، في الشروط المواتية تتكاثر الحلزون بشكل كثيف وتسبب بذلك الكثير من الأضرار للمناحل. إن حياة الحلزون ليلية، وفي النهار تبحث عن ملجأ آمن، لذلك من الممكن أن يدخل الحلزون إلى الخلية عبر بابها إذا كانت موضوعة على الأرض مباشرة، لمنع ذلك ينصح برش الكلس الحي حول الخلايا.

– كيف يمكن تلافي ضرر النمل؟

منذ القدم لوحظ عدم وجود النمل حيث يوجد البقدونس. وهذا هو الجواب. لذلك يجب وضع باقة بقدونس في الخلايا التي يدخلها النمل، في المنحل وحول الخلايا قم بزراعة البقدونس عندها يختفي النمل.

– كيف يمكن إخافة العصافير شتاءً؟

بهدف إخافة الطيور، يستخدم مربو النحل السلال المصنوعة من النايلون التي تستخدم في تعبئة الخضار. يتم تعليق السلة وتثبيتها بحيث تخيف الطيور التي تحاول الاقتراب من باب الخلية، على ألا تعيق حركة النحل. وهكذا لا تقترب الطيور من باب الخلية ويمضي النحل تشتية هادئة.

– ما تفسير ظهور طيور الدوري في المناحل؟

سابقاً لم يتم تصنيف الدوري على أنه من الطيور الخطرة على النحل، لكن في الأعوام الماضية وتحديداً في شهري حزيران وتموز أخذت أسرابها تهاجم المناحل. تبين أن النحّالة هم سبب ذلك: عند مكافحة قراد النحل يقوم النحّال بقص أقراص الشمع الحاوية على يرقات الذكور ويلقيها للطيور.

عندما يأكل الدوري من يرقات الذكور مرة واحدة تجعله يعتاد ويأتي إلى المنحل كل يوم باحثاً عن اليرقات والنحل الميت، وعندما لا يجد يرقات أو نحلاً ميتاً عندها يقتنص النحل من مدخل الخلية.

لإبعاد طيور الدوري يمنع إطعامها يرقات الذكور. ويجب نصب فزاعات الطيور كالمستخدمة في البساتين.

– هل من الممكن إنقاذ طائفة نحل على وشك الفناء أثناء فترة التشتية؟

من المهم والضروري جداً فتح الخلية بأسرع وقت، وسحب الإطارات وما عليها من نحل ووضعها في خلية نظيفة ثم نقلها إلى مكان دافئ، وتقديم محلول سكري دافئ. عندما تعود مظاهر الحياة إلى الطائفة تدعم بإطارات شمعية بها عسل وحبوب لقاح.

– هل توجد طرائق سهلة لمكافحة مرض النوزيما اخطر امراض النحل ؟

الكثير من النحّالة يستخدمون لعلاج ذلك المرض منقوع نبات الشيح المر؛ من أجل ذلك يتم قطف أوراق الشيح أو السوق الغضة في شهر أيار وحزيران قبل الإزهار، ثم تجفف في الظل. لتحضير المنقوع يتم طحن الأوراق المجففة ثم ينقع 200 غ منها في لتر ماء.

يصبح المنقوع جاهزاً في غضون خمسة أيام. لتحضير العلاج تتم إذابة ملعقة طعام من المنقوع في نصف لتر من المحلول السكري. تبدأ المعالجة في الربيع بعد خروج النحل ثم تعاد مرتين أثناء 5-7 أيام.

– كيف تتم معالجة النحل عند إصابته بعفن الحضنة الأمريكي؟

يوجد طريقتان للعلاج: علاج على مرحلتين أو علاج من مرحلة واحدة مع منع الغذاء (صوم). يتم سحب الإطارات ذي اليرقات المصابة وترسل للصهر. في العلاج ثنائي المراحل يتم نقل الطائفة إلى خلية جديدة ومعقمة وتزود بإطارات شمعية بها شمع أساس جديد؛ في المرحلة التالية وللمرة الثانية يتم نقل النحل إلى خلية جديدة معقمة مع إطارات شمعية كاملة وتغذى الطائفة بمحلول سكري مضاف إليه العلاج.

أما العلاج المؤلف من مرحلة واحدة وصيام، يتم وضع جميع النحل في سلة التطريد وتترك في غرفة باردة لمدة يومين. في اليوم الثالث يتم نقل النحل إلى خلية جديدة معقمة وتوضع إطارات من الشمع وإطاران فارغان، بعد ذلك تعطى التغذية العلاجية.

– كيف يمكن تفسير ظهور مرض تكلس الحضنة في بعض طوائف النحل في سنوات محددة؟

إن مرض تكلس الحضنة ( امراض النحل ) يظهر في مناحل مربي النحل الهواة في الأعوام ذات الرطوبة العالية، أو عندما تكون المناحل متوضعة بالقرب من السدود والبحيرات والأنهار والقنوات… إلخ، ينشأ المرض في فترة الربيع والصيف، وبسبب الرطوبة الشديدة، وغزارة المرعى ولا سيما غبار الطلع، وكذلك زيادة في حجم العش. تصاب في الغالب بالمرض اليرقات غير المختومة، ونادراً يصاب النحل البالغ في الطوائف الضعيفة. إن العامل المسبب للمرض هو فطر العفن، تنتقل العدوى إلى الخلية عن طريق حبوب اللقاح الملوثة بالفطر الذي تجلبه العاملات إلى الخلية.

أعراض المرض: ظهور العفن على اليرقات المصابة، تتحجر اليرقات وتصبح بلون قاتم وقاسية كالحجارة.

العلاج يكون بإزالة إطارات اليرقات المصابة، تبديل الخلية بأخرى نظيفة ومعقمة، تقديم تغذية سكرية للطائفة، تقليص حجم عش الطائفة.

 ما الذي يجب معرفته عن سلمونيا النحل؟

السلمونيا: مرض معد يصيب طوائف النحل، يؤدي إلى موت النحل البالغ بسبب مختلف أنواع جرثومة السلمونيا.

يصيب هذا المرض المناحل التي تقع بالقرب من منشآت تربية الحيوانات وبالقرب من مصبات الصرف الصحي، أو أماكن رعي وتجمع الحيوانات. يزيد من تفشي المرض عدم وجود مشارب ماء نظيفة في المنحل، عدم التقيد بالقواعد الصحية الخاصة بتربية النحل. مصدر العدوى هي الحيوانات المصابة بالمرض. ينتقل العامل الممرض (بكتيريا السلمونيا) إلى جسم النحل عن طريق الغذاء الملوث، إن تكاثر بكتيريا السلمونيا في الجهاز الهضمي للنحلة يؤدي إلى التسمم ثم الموت الجماعي للنحل.

ينشأ المرض غالباً في الربيع، في المناحل التي لا تراعي القواعد الصحية في تربية طوائف النحل وتغذيتها. تبدو بطون النحل المصاب متضخمة، في البداية يتهيج النحل، ثم يصبح خائر القوى، نادراً ما يخرج النحل المصاب خارج الخلية، بسبب المرض تصبح الطوائف المصابة ضعيفة جداً ولا تنمو. ولون برازها يتحول إلى الأصفر الداكن.

لوقاية طوائف النحل من العدوى، يمنع وضع المناحل بالقرب من منشآت تربية الحيوانات والمداجن وأماكن تربية الحيوانات ذات الفراء.

لذلك من الضروري التقيد بقواعد الصحة البيطرية المتعلقة بتربية النحل، إضافة لذلك يجب توفير الماء النقي الضروري لاستهلاك طوائف المنحل، وكذلك الغذاء النظيف ذي النوعية الجيدة والخالي من العوامل امراض النحل .

aliwahab

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *