كبر حجم الأجنة وعلاقته بالسكري

كبر حجم الأجنة وعلاقته بالسكري

كبر حجم الأجنة وعلاقته بالسكري

أنهت طالبة الدراسات العليا بكلية العلوم، قسم علوم الأحياء، نور أحمد مبارك بن زقر رسالتها بعنوان (كبر حجم الأجنة في الجرذان الحوامل: دراسة نسيجية وكيمونسيجية للجلد والعضلات والكبد) تحت إشراف الأستاذ الدكتور صالح عبد العزيز الكريم والدكتورة سعاد شاكر، وفي هذا العدد نقدم تلخيصا لرسالتها.

المستخلص:

يعتبر كبر حجم الجنين من المشكلات الإكلينيكية التي تمثل خطرا علي كل من الأم والجنين، وهناك أسباب عديدة تؤدي لكبر حجم الجنين، من أهمها مرض السكري، ولتلافي حدوث هذه الحالة يستلزم معرفة ميكانيكية حدوث الزيادة في حجم الجنين وبالتالي البحث عن حلول للتحكم في مثل هذه الزيادة ومن الممكن ان تؤثر حتى على حالة البشرة هل هي البشرة الدهنية ام عادية .

وفي هذا البحث تم إحداث مرض السكري في الفئران باستعمال عقار الألوكسان ومن ثم اختيار الأجنة الذين تكون أوزانهم أكثر من 6 جرام والذين يمثلون حالات كبيرة الحجم Macrosomia، والهدف الرئيسي من هذه الدراسات هو عمل فحص نسيجي لكل من أنسجة الجلد والعضلات والكبد للتعرف على التغيرات الخلوية والهستوكيميائية خاصة الكربوهيدرات والدهون والتي قد يرجع كبر حجم الجنين لتراكمها في جسمه.

وقد لوحظ في هذا البحث إن الأجنة كبيرة الحجم بها زيادة غير معنوية في سمك طبقة البشرة وزيادة معنوية في سمك الأدمة والمسافة الفاصلة بين طبقتي الأدمة والتحت جلدية كما زادت المسافات الفاصلة بين الكتل الدهنية المكونة لطبقة تحت الجلد أما الألياف العضلية فظهرت متضخمة في أماكن وفي أماكن أخرى أصبحت ضامرة ومتعرجة مع زيادة المسافات النسيجية بين الألياف العضلية.

أما بالنسبة للكبد فظهرت الخلايا الكبدية بها فجوات وأصبحت الأوردة البابية متسعة كما زادت أعداد الخلايا اللمفاوية والخلايا كبيرة الحجم ومن الناحية الهستوكيميائية ظهرت هناك زيادة في كمية الدهون المتراكمة في الخلايا الكبدية والنسيج الدهني البني مقارنة بالمجموعة الضابطة. (ذات الوزن الطبيعي) وتشير نتائج الفحص النسيجية التي تعتبر الأولى من نوعها إلى العلاقة بين زيادة الوزن في الأجنة كبيرة الحجم للأمهات اللائي يعانين من السكري وبين زيادة عدد الخلايا وتضخمها مع  تراكم الدهون والمواد عديدة التسكر في كل من الجلد والعضلات والكبد.

الاستنتاج

  1. يؤدي ارتفاع نسبة السكر المعتدلة في دم الأمهات الحوامل إلى زيادة وزن الأجنة.
  2. يوجد تباين واضح في نسبة الأجنة التي تعاني من كبر الحجم في الحمل الواحد.
  3. إن أكثر الأعضاء تأثيرا بكبر حجم الجنين هو الجسم الدهني البني والذي يوجد في المنطقة الظهرية بين لوحي الكتف وكذلك الكبد.
  4. أظهر الفحص النسيجي زيادة في سمك خلايا بشرة الجلد وكذلك سمك الأدمة واتساع المسافة بينها وبين كتل الجسم الدهن البني مع وجود زيادة في كمية بصيلات العشر والتي ظهرت أكثر تميزا.
  5. كانت التغيرات واضحة في خلايا النسيج الدهني في صورة زيادة في الفجوات الخلوية والتي تبين أنها عبارة عن دهون ثلاثية عند استعمال صبغة Oil Red.
  6. لوحظ اتساع المسافات النسيجية بين خلايا النسيج الضام أو فصيصات الجسم الدهني مع احتقان الأوعية الدموية مما يشير إلى وجود عامل وعائي Vascular Elements يصاحبه رشح بلازمي وتكون Edema بين الأنسجة.
  7. لوحظ زيادة واضحة في حجم الألياف العضلية في بعض مجموعة العضلات الهيكلية الموجودة أسفل الأدمة مع زيادة في كمية النسيج البيني أو Edema.
  8. كانت الزيادة في حجم الخلايا الكبدية وظهور التجاويف الخلوية بها واتساع الجيوب الكبدية والأوردة البابية وزيادة عدد خلايا الدم البيضاء من أهم التغيرات النسيجية الحالية والتي قد يكون لها دور واضح في زيادة وزن الكبد وبالتالي الجنين.
  9. بدراسة محتوى الخلايا من الدهون والمواد الكربوهيدراتية عديدة التسكر، لوحظ زيادة واضحة في تراكم الدهون الثلاثية وخاصة في الجسم الدهني البني وكذلك الكبد.

وهذا يشير إلى دورها في زيادة وزن الجنين بجانب زيادة سمك طبقات الجلد وتراكم السوائل بين الأنسجة.

طالع ايضا : تخلص من ادمان الترامادول في مستشفى إشراق لعلاج الإدمان 

aliwahab

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *