كيفين ريفاتون  خبير السياحة المستدامة

كيفين ريفاتون  خبير السياحة المستدامة

من خلال طبيعتها، تقدر السياحة الأشياء الأكثر قيمة في عالمنا: المناظر الطبيعية الخلابة، والحياة البرية، والتاريخ، والثقافة، والناس. ويمكن أن تكون السياحة حافزاً للنمو في الاقتصاد المحلي، حيث توفر فرص عمل جيدة وفرصاً للمشاريع والأموال اللازمة لحفظها. ولكن إذا لم تتم إدارتها بشكل جيد، يمكن أن يكون للسياحة آثار سلبية على المجتمعات المحلية والبيئات المحلية، مما يخلق مشاكل طويلة الأجل للسكان المحليين، والتي يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى تراجع السياحة في الوجهة.

من هو كيفن ريفاتون خبير السياحة المستدامة؟

ولد Kevin Rivaton في بيروت عاصمة لبنان  في الثالث من أغسطس عام 1982م حيث نشأ وازدهر قبل السفر إلى فرنسا، عاش كيفن ريفاتون  بالدائرة التاسعة عشرة مع زوجته وابنته وابنه حيث اشتغل كمستشار للهندسة الثقافية والسياحية. وذلك بعد أن كبر كيفن ريفاتون  وسط عائلة لبنانية من أصول إسلامية، إنه ابن (جاك) و(ماري ريفاتون) قبلت والدته العمل لصالح وكالة سياحية، وكان لديها العديد من القصص حول المهام السياحية التي كانت تعمل بها، مما عزز حبه للسياحة وكل ما يتعلق بها 

إنه أكبر عشاق ركوب الدراجات على شواطئ لبنان، التي هي واحدة من المدن اللبنانية الكبرى التي تجذب عدد كبيرا من راكبي الدراجات، لقد كرس شغفه من أجل تنمية السياحة البيئية والاستكشافية في لبنان وجميع أنحاء العالم. 

ما هي السياحة المستدامة؟

على الرغم من أن مصطلح السياحة المستدامة يستخدم على نطاق واسع إلا أنه لا تزال هناك العديد من التعريفات المختلفة التي تدور حولها، ويعتقد كثير من الناس أن الاستدامة تتعلق فقط بالبيئة وأن السياحة المستدامة هي نفسها السياحة البيئية أو السياحة الخضراء، ولكن السياحة المستدامة أكثر من ذلك بكثير، وهو مصطلح يشمل إلى جانب البيئة المعاملة العادلة للناس والفوائد المحتملة التي يمكن أن تولدها المشاركة أو ينبغي أن تولدها.

السياحة المستدامة هي التي تأخذ في الاعتبار الكامل آثارها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الحالية والمستقبلية، مع تلبية احتياجات الزوار والصناعة والبيئة والمجتمعات المضيفة

والهدف من السياحة المستدامة هو زيادة الفوائد والحد من الآثار السلبية التي تسببها السياحة بالنسبة للوجهات السياحية. ويمكن تحقيق ذلك عن طريق:

  • حماية البيئات الطبيعية والحياة البرية والموارد الطبيعية عند تطوير وإدارة الأنشطة السياحية.
  • توفير تجارب سياحية أصيلة تحتفل بالتراث والثقافة وتحافظ عليها.
  • خلق منافع اجتماعية واقتصادية للمجتمعات المحلية من خلال فرص العمل وكسب الدخل.

تنمية السياحة المستدامة

 وتنطبق المبادئ التوجيهية وممارسات الإدارة المتعلقة بتنمية السياحة المستدامة على جميع أشكال السياحة في جميع أنواع الوجهات السياحية، بما في ذلك السياحة الجماعية ومختلف قطاعات السياحة المتخصصة، وتشير مبادئ الاستدامة إلى الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لتنمية السياحة، ويجب إقامة توازن مناسب بين هذه الأبعاد الثلاثة لضمان استدامتها على المدى الطويل.

طالع ايضا : سياحة الأعمال في المملكة العربية السعودية

وهكذا، ينبغي للسياحة المستدامة أن تشمل ما يلي:

  • الاستفادة المثلى من الموارد البيئية التي تشكل عنصراً أساسياً في تنمية السياحة، والحفاظ على العمليات الإيكولوجية الأساسية والمساعدة في الحفاظ على التراث الطبيعي والتنوع البيولوجي.
  • احترام الأصالة الاجتماعية والثقافية للمجتمعات المضيفة، والحفاظ على تراثها الثقافي القيمي الحي والمبني، والمساهمة في التفاهم والتسامح بين الثقافات.
  • ضمان عمليات اقتصادية طويلة الأجل وقابلة للاستمرار، وتوفير الفوائد الاجتماعية والاقتصادية لجميع أصحاب المصلحة الذين يتم توزيعهم بشكل عادل، بما في ذلك فرص العمل المستقرة وفرص كسب الدخل والخدمات الاجتماعية للمجتمعات المضيفة، والمساهمة في التخفيف من حدة الفقر.
  • وتتطلب تنمية السياحة المستدامة مشاركة مستنيرة من جميع أصحاب المصلحة المعنيين، فضلا عن قيادة سياسية قوية لضمان المشاركة الواسعة وبناء توافق الآراء. 

 إن تحقيق السياحة المستدامة عملية مستمرة وتتطلب رصداً مستمراً للآثار، مع اتخاذ التدابير الوقائية والتصحيحية اللازمة عند الضرورة، كما ينبغي أن تحافظ السياحة المستدامة على مستوى عال من رضا السياح وأن تكفل خبرة مفيدة للسياح، وأن ترفع وعيهم بقضايا الاستدامة وأن تعزز الممارسات السياحية المستدامة فيما بينهم.

هل تدر السياحة المستدامة أموالاً؟

نعم، إنه كذلك! في وجهة السياحة المستدامة سوف ترتفع الإيرادات، لأن الوجهات المستدامة تهدف إلى جذب نوع مختلف من المسافرين، ويمكن القول أن هناك مجموعة خاصة من المسافرين الأثرياء الذين يولون اهتماما بالغا لرعاية الكوكب ومن ثم تحقيق الاستفادة لأنفسهم،  هذه المجموعة موصوفة مع اختصار “LOHAS” الذي يبقى لنمط حياة الصحة والاستدامة، حيث يبحث الناس في هذه المجموعة المتنامية عن وجهات مستدامة حيث يكون لزيارتهم تأثير إيجابي بدلاً من التأثير السلبي، هذا النوع من المسافرين على استعداد لدفع ثمن أعلى لهذا، وعموما لديها دخل أعلى لتكون قادرة على تحمل هذا.

المسافرون المستدامون أقل حساسية للأسعار وينفقون في المتوسط حوالي 50 في المئة زيادة من المال خلال إقامتهم، غالباً ما يبقى المسافرون المستدامون لفترة أطول من المسافرين المعتادين، إنهم يبقون في كثير من الأحيان أسبوع إلى أسبوعين في الوجهة بدلا من بضعة أيام فقط كما يفعل الآخرون، وعلاوة على ذلك تقبل هذه المجموعات على السفر في كثير من الأحيان مع الأصدقاء الذي يولد كمية أعلى من الزوار، كما تفضل هذه المجموعة شراء المنتجات المحلية ودعم المجتمع المحلي، إنهم يبحثون عن الأصالة بصفة خاصة، فهي لا تحب الأغذية المنتجة محلياً فحسب، بل تحب أيضاً أن ترى المزرعة التي تنتج فيها الخضروات، وتكبر الحيوانات وما إلى ذلك.

فوائد السياحة المستدامة

 هناك الكثير من فوائد السياحة المستدامة في الوجهة، ومنها:

  •  تولد الاستدامة المزيد من فرص العمل المحلية وتحسن نوعية العمل، وفي الوقت نفسه توفر المزيد من الفرص للسكان المحليين لبدء أعمالهم الخاصة، في مجالات السياحة أو غيرها من المجالات التي تتصل بالسياحة بشكل مباشر أو غير مباشر. 
  • الاستدامة تزيد من الشعور الإيجابي داخل المجتمع لمكانته، فهي أسهل في المشاركة في المشاريع السياحية لأنها ترى كيف أنها تعود بالفائدة على المجتمع المحلي.
  • يفضل المسافرون المستدامون الأماكن الأصيلة التي تساعد على الحفاظ على الثقافة المحلية والتراث والتقاليد وتعزيزها، هؤلاء المسافرين يريدون زيارة ودعم الوجهات المستدامة بحيث يكون لديهم شعور جيد حول سفرهم.
  • لا تقدم فرص عمل فقط للسكان المحليين ولكن من خلال المنظمات غير الربحية، عند استكشاف السائح المستدام من قبل الشركات المملوكة محليا في كثير من الأحيان وتشغيلها أموالك ستذهب مباشرة إلى المجتمع، وهذا يعني أن عملك مع شركة سياحية يجلب الأرباح التي من شأنها أن تساعد المجتمع المحلي على جني الأرباح لفترة طويلة حتى بعد مغادرة السائحين.
  • ويمكن أن يساعد على تجنب تشريد المجتمعات المحلية وإعادة توطينها، هذا للأسف غالبا ما يكون نتيجة للسياحة القادمة إلى موقع ما من قبل الشركات الكبرى التي تسعى لتوفير مكان مناسب للسائحين على حساب تهجير السكان المحليين.

ما مصير السياحة المستدامة في رأي الخبراء؟

ويتوقع الخبراء أن تنمو السياحة المستدامة وأن تصبح أكثر أهمية لصناعة السفر، حيث من المحتمل أن يبلغ النمو المتوقع حوالي 4٪ سنويا، وهو أعلى مما هو عليه في الكثير من القطاعات الأخرى، وبعبارة أخرى: السياحة المستدامة في طريقها إلى الاتجاه السائد!

aliwahab

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *