اتجاهات جديدة ستغير شكل الرفاهية بعد كوفيد 19

اتجاهات جديدة ستغير شكل الرفاهية بعد كوفيد 19

الوقت الذي تُتخذ فيه التدابير اللازمة للحد من انتشار كوفيد 19 يتعقد وضع الاقتصاد العالمي، ينبغي على الشركات أن تبحث عن الاتجاهات التي من المرجح أنها ستدعمهم خلال الأزمة وستتركهم في حالة أقوى بعد انتهائها.

نظم المعهد الدولي للتنمية الإدارية حلقته الدراسية عبر الأنترنت للمرة الأولى في أواخر شهر أبريل عن تأثير أزمة كوفيد 19 على الصناعات الفاخرة ودعا أربعة محترفين في مختلف المجالات لحضوره. وكشف النقاش عن أن هذه الأزمة كانت سببا في تسريع حدوث التغيرات التي كانت قد بدأت تتكشف بالفعل داخل الصناعة قبل وقوع الأزمة. كما كشفت عن خمس نقاط محورية من شأنها أن تؤدى إلى قطع الممارسات السابقة وظهور ممارسات جديدة تماما. الشركات الفاخرة التي تحدد هذه الاتجاهات الجديدة في وقت مبكر وتركز عليها ستخرج أقوى بعد الأزمة.

طالع أيضا نصائح لتسوق إلكتروني آمن

التكيف على المرحلة القادمة من العولمة

خلفت الأزمة بلدانا ضعيفة معرضة لانهيار سلاسل التوريدات العالمية. لن ينسى المواطنون بسهولة مشكلة نقص الكمامات ومطهرات الأيدي والأدوية الضرورية التي أدت لتعريض أطقم الرعية الطبية للخطر ووفاة بعضهم. الأزمة ليست ناتجة عن مجرد النقص في السلع التي تهدد الحياة. أعلن تايباى، مصمم أزياء أمريكي أن أعماله تضررت بسبب نقص في السحابات الواردة من الصين التي يقدر سعر الواحدة منها 80 سنتا فقط.

أحذر من التخلي عن العروض الموسمية لمجموعاتك الجديدة

أوضح أكيم بيرج، الرائد العالمي في مجال الملابس والموضة والشركات الفاخرة في ماكنزى أن رقمنه الأحداث والخبرات قد تعنى أن عروض الأزياء السنوية قد تصبح شيئا من الماضي. وأوضح بير جان أن أسباب ذلك قد ترجع إلى المخاوف البيئية التي ستجعل عدد اقل من المشترين يرغبون في الطيران لحضور عروض الأزياء، أو التناقض بين عروض الأزياء الباهظة الثمن في ظل الحرمان الاقتصادي في مرحلة ما بعد الوباء، وقد يصبح محاربة انتشار العروض هو المعيار الجديد.

التركيز على الرفاهية الهادفة

لا ينبغي على المرء أن يستهين بإمكانية تكرار أزمات عصيبة مثل كوفيد 19 لإعادة ضبط قواعد العمل. بابلو مارون الخبير في الأسواق الصينية الفاخرة والمقيم في شنغهاي، المدير الإداري لمجموعة الرفاهية الرقمية بالصين يتوقع أن الصينين من جيل الألفية قد يتعرضوا لتغيرات كبيرة بسبب الوباء. للمرة الأولى أدركوا أن النمو غير مضمون وأن جيلهم قد لا يكون أفضل من الجيل السابق. ينبغي على العلامات التجارية الفاخرة أن تركز على الخبرة وسرد القصص حول الغرض والقيم، وان يبقى التراث والأصالة على صلة بعملائهم الجدد.

تبنى نماذج الأعمال الجديدة

أوضح دكتور بير جان أزمة كوفيد 19 قد تعنى فجأة تبنى المستهلكين للاقتصاد الدائري. تأخر مفهوم إعادة الاستخدام في مجال الموضة عنة في مجلات آخري مثل الساعات أو السيارات. وقد بدأت بعض الشركات في تأجير أماكن عروض الأزياء ثم أخد الموضوع في الانتشار فجأة بعد ذلك.

تأثرت العديد من القطاعات بهذا الاتجاه. وخلال هذه الأزمة قد يتسع وقت الناس للذهاب إلى خزائنهم ففي وقت الأزمات قد يبحث المستهلكون عن الأموال. ومن ناحية الطلب فقد يلبى هذا النموذج المعنى الجديد للقيمة والرفاهية. وبالنسبة للعلامات التجارية الفاخرة فقد يكون إعادة التدوير مصدرا للربح وفرص للشراكة.

الاستفادة من مرونة الأعمال

إن نقطة الانعطاف الأخيرة لها نتائج تنظيمية وقيادية. كشف لنا كوفيد 19 بوضوح كيف أن اغلب الشركات غير مستعدة ومعرضة للمخاطر التنظيمية. احتواء الأعمال المرنة عن طريق كسر التنظيمات التقليدية والنظام القيادي هو امرأ أساسيا للصمود. عندما تكون الأعمال مرنة فإنها لا تعتمد ببساطة على نموذج عمل واحد ولا على شريحة واحدة من العملاء أو على قليل من الموردين البعيدين. أن الأعمال المرنة تُدار بالتنوع فالأعمال حتى في الضربات المحتملة يكون لديها العديد من الخيارات لتتعافى مرة آخري.

 وعندما تكون الأعمال مرنة ستتمكن من تحويل الموارد والمخزون والقوائم بسرعة. وسيكون اتخاذ القرارات أسرع. وإدارة البيانات المركزية الموحدة ستتيح مزيدا من التوجه العملاء لطمأنتهم.

طالع أيضا شركة حجازي للشحن البحري من تركيا الى السعودية

aliwahab

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *