اضرار المخدرات

اضرار المخدرات

تعتبر أزمة تعاطي المخدرات وإدمانها من أهم المشكلات التي قد تهدد أي بيت وأسرة وليس حياة الفرد فقط، فإن تعاطى أحد أفراد الأسرة المواد المخدرة فلا شك أن ذلك يؤثر سلبا على الأسرة كلها، فضلا عن اضرار المخدرات الجسيمة على صحة الفرد الجسدية والنفسية، لذا سنقدم لكم خلال هذا الموضوع أضرار المخدرات على الفرد والمجتمع المحيط به.

أضرار المخدرات ومخاطرها المتعددة

يعد إدمان المخدرات من أخطر المشكلات التي يواجهها المجتمع وتهدد بناءه الأساسي، فأضرار التعاطي والإدمان لا تقع فقط على الشخص المدمن فحسب لكن آثاره تمتد لتشمل الجوانب الإقتصادية والإجتماعية لكافة أفراد الأسرة التي ينتمي إليها الشخص، فيكون البحث عن طرق علاج الإدمان والتخلص من الآثار السلبية الناتجة عنه أمر في غاية الأهمية، وفي موضوعنا هذا سنتحدث عن أضرار المخدرات وأهمية تدارك الأزمة قبل الدخول في مرحلة متأخرة من الإدمان. 

أضرار المخدرات الصحية أو الجسدية 

  • حدوث اضطرابات في القلب وارتفاع ضغط الدم بشكل ملحوظ الأمر الذي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث إنفجار مفاجئ في شرايين المخ.
  • التعرض لنوبات الصرع إذا توقف الجسم فجأة عن إمداده بالجرعة المعتادة من المخدرات. 
  • حدوث إلتهابات في المخ والتي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الشعور بالهلوسة وفي بعض الأحيان فقدان الذاكرة. 
  • تليف الكبد بسبب زيادة نسبة السموم في الجسم بشكل ملحوظ.
  • حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي وفقدان ملحوظ للشهية خاصة في حالة تناول المهدئات، والشعور بالهزال والضعف العام.
  • يؤدي تعاطي المخدرات أيضا إلى وجود حالة من ضعف الجهاز المناعي والصداع المزمن، وقد تتعرض الحامل لحدوث الإجهاض أو فقر الدم أو حدوث عيب خلقي في الجنين. 

طالع المزيد :ما هي الفيتامينات و ما هي اسباب انتشارها

الأضرار النفسية والعقلية للإدمان 

  • حدوث تغيير في تركيبة المخ وهذا يمكن أن يترتب عليه وجود تغيرات جذرية في الطريقة التي يعمل بها المخ، وفي تلك الحالة لابد أن يسرع المدمن والمحيطون به إلى البحث عن مستشفيات علاج الإدمان.
  • ظهور العديد من السلوكيات السلبية على متعاطي المخدرات مثل الشعور الدائم بالقلق وسرعة الإضطراب النفسي والسلوكي والتصرفات غير المتوقعة.
  • السلوك العدواني تجاه الآخرين على أتفه الأسباب ويمكن أن يتطور إلى الضرب أو القتل.
  • صعوبة التوقف عن إدمان المخدرات بقرار فردي حكيم.
  • الوصول إلى مرحلة اللاعودة وهي المرحلة التي يصل إليها المدمن ولا يمكنه العودة مرة أخرى، بل يزيد من كمية المواد التي يتعاطاها حتى أنه قد يتناول جرعة تتسبب في وفاته.

يمكن أيضا أن يؤدي إدمان كميات كبيرة من المخدرات إلى الأضرار التي تقع على المجتمع مثل زيادة عدد حوادث السرقة والقتل وحوادث السير وغير ذلك.

كيف يمكنك تدارك مخاطر المخدرات 

الوقاية خير من العلاج لذلك يمكنك الاعتماد على الحكمة هذه في حالة تناول المخدرات، فإذا أتيحت لك الفرصة لتدارك مخاطر الإدمان قبل أن تقع في شراكه، ففي هذه الحالة يجب على المدمن والجماعة المحيطة به سرعة إتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة التي يمكن أن تساعد المدمن في التخلص السريع من آثار الإدمان قبل الوصول إلى مرحلة الإدمان. ومن أهك تلك الإجراءات سرعة استشارة طبيب مختص في علاج الإدمان، واختيار مركز أو مصحة علاج الإدمان تكون محل ثقة، من أجل الوقوف على درجة حالة الإدمان التي وصل إليها المريض ومن ثم يتم تحديد البرنامج العلاجي الخاص به، ولكن لابد من الحرص عند الاختيار والبحث عن مستشفيات لعلاج الإدمان. 

تدوينات من نفس القسم : ما هو القلق و الفرق بين القلق الطبيعي و المرضي

 

aliwahab

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *